ارتجاع المريء بالمنظار

كيف يتم علاج ارتجاع المريء بالمنظار؟

الكثير من حولنا يعاني من وجود مشاكل متكررة بالحموضة والحرقة على الصدر بسبب صعود أحماض المعدة والطعام إلى المريء وتؤثر هذه الأعراض بشكل كبير على الحياة اليومية للشخص، فما سبب ذلك وما هي طرق علاجه؟ 

ما هو الارتجاع المريئي؟

الارتجاع المريئي أو الارتجاع المعدي المريئي (GERD) من أشهر مشاكل الجهاز الهضمي وتحدث بسبب وجود مشكلة في الصمام السفلي للمريء حيث يفقد قدرته على الغلق بشكل محكم مما يسبب صعود مكونات وأحماض المعدة إلى المريء الذي لا يحتوي على أي طبقات تحميه من هذه الأحماض مما يتسبب في ظهور الأعراض المزعجة.

ما هي أعراض ارتجاع المريء؟

تظهر على المريض بعض الأعراض الشائعة لارتجاع المريء مثل:

  • إحساس حارق في منطقة الصدر، ويسوء هذا الإحساس في الليل.
  • ألم مستمر في الصدر.
  • صعوبة في البلع.
  • ارتجاع الأكل والسوائل في المريء.
  • الإحساس بوجود كتلة في الحلق.
  • قد يسبب في بعض الأحيان السعال المزمن.
  • في حالة ظهور الأعراض ليلًا يتسبب في اضطرابات النوم.

ما هي أسباب ارتجاع المريء؟

يحدث الارتجاع المريئي وأعراضه بسبب صعود الأحماض بشكل متكرر في المريء، فعند البلع تسترخي العضلات في أسفل المريء لمرور الأكل والسوائل ومن ثم يتم غلقها مرة أخرى، وفي حالة ارتخاء العضلات بشكل غير طبيعي أو أصبحت العضلات ضعيفة لأي سبب فيتسبب ذلك في عودة حمض المعدة إلى المريء الذي يؤدي إلى تهيج بطانة المريء والتهاباتها، ويمكن أن تسبب بعض العوامل في مشكلة ارتجاع المريء مثل: 

  • السمنة المفرطة.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • الحمل.
  • اضطرابات في المعدة تؤدي لعدم إفراغها.

كيف يتم تشخيص ارتجاع المريء؟

يمكن تشخيص ارتجاع المريء من خلال بعض الأعراض التي يقولها المريض، ويتم اللجوء لبعض الأساليب التشخيصية مثل: 

  • مناظير الجهاز الهضمي وذلك لتوضيح حالة صمامات المريء بشكل سليم ووضع خطة علاجية مناسبة.
  • الأشعة السينية.

هل يمكن علاج ارتجاع المريء بالأدوية؟

هناك بعض الخيارات الدوائية التي قد يلجأ لها الطبيب لعلاج ارتجاع المريء مثل:

  • أدوية تقلل إفراز أحماض المعدة وذلك لتقليل الأعراض.
  • أدوية لمعادلة حموضة المعدة للتغلب على أعراض صعود مكونات المعدة.
  • أدوية لتقوية الصمام السفلي في المرئ لمنع صعود مكونات المعدة.
  • أدوية لعلاج التهابات المريء والتي تعمل على تحفيز عملية الشفاء.

وقبل اللجوء لأي طريقة علاجية يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج لتجنب الأعراض وتشمل:

  • خسارة الوزن وذلك لأن الوزن الزائد يضغط على البطن ويدفع المعدة ويسبب ارتجاع مكوناتها لأعلى.
  • الإقلاع عن التدخين لأنه يسبب ضعف العضلة العاصرة في أسفل المريء مما يؤثر على أداء وظيفتها.
  • تجنب النوم أو الاستلقاء بعد الأكل، مع الانتظار لحوالي ثلاث ساعات قبل الاستلقاء أو النوم.
  • تناول الأكل ببطء ومضغه بشكل جيد.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات المحفزة للارتجاع مثل الأكلات الدهنية والمقلية والشيكولاتة وصلصلة الطماطم.
  • رفع السرير من منطقة الرأس باستخدام وسائد لمنع ارتجاع مكونات المعدة عكس الجاذبية.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة. تزيد الملابس الضيقة حول وسطك من الضغط على بطنك وعلى المريء.

كيف يتم علاج ارتجاع المريء بالمنظار؟

يمكن السيطرة على أعراض ارتجاع المريء باستخدام الأدوية والسيطرة على بعض العادات اليومية، لكن في حالة فشل الأدوية يمكن اللجوء إلى العلاج بالمنظار، عن طريق 3 فتحات صغيرة (1 سم) في البطن مما يسمح لدخول الأدوات الجراحية، ويقوم الجراح بلف الجزء العلوي من المعدة حول عضلة المريء لشد العضلة ومنع الارتجاع، ويستطيع المريض العودة لمنزله في نفس اليوم أو بعد يوم من العملية، كما يمكن أن تكون العملية جزء من عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *