ما-الفرق-بين-التكميم-وتحويل-المسار

تعرف على الفرق بين عمليتي التكميم وتحويل المسار

كثير من مرضى السمنة لا يعرف الفرق بين التكميم وتحويل المسار ويعتقد أنهما واحد، وهذا اعتقاد خاطئ بالطبع، بالرغم من كونهما الاثنين من جراحات السمنة إلا أن هناك بالفعل فروق عديدة تميز كل عملية منهما عن الأخرى، يحاول الطبيب تعريف المريض بتلك الفروق واختيار ماهو مناسب لحالته العامة وما يعطي نتائج أفضل عن طريق عمل التشخيص والفحوصات الكاملة لمعرفة ما يتطلبه المريض من فقدان للوزن وقدرة على الحفاظ على نتيجة العملية فيما بعد.

من خلال المقال سنتعرف سويًا على كل النقاط الهامة التي تفرق بين عمليتي التكميم وتحويل المسار وكيفية اختيار افضل طبيب لإجراء جراحات السمنة بشكل عام.

ما هو التكميم؟

التكميم أو كما يقال جراحة تكميم المعدة هي نوع من جراحات علاج السمنة وإنقاص الوزن يتم إجراؤها عن طريق عمل شقوق في الجزء العلوي من البطن مع إزالة جزء كبير من المعدة، والجزء المتبقي هو عبارة عن أنبوب ضيق يسمى الكم، يفرغ الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بنفس الطريقة التي كانت تسير قبل الجراحة، وهي تُشعِر المريض بالشبع عند تناول القليل من الطعام نتيجة لتصغير حجم المعدة.

ما هو تحويل المسار؟

تحويل المسار أو عملية المجازة المعدية كما يطلق عليها، هي نوع من أنواع جراحات علاج السمنة المفرطة التي يتم فيها إنشاء كيس معدي صغير وإعادة توجيه الأمعاء الدقيقة، وهو إجراء أكثر توغلًا من تكميم المعدة بسبب تغيير مسار الأمعاء الدقيقة، ولذلك قد ينخفض الوزن بشكل أسرع في الأشهر التالية للجراحة.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث الأسباب

من أسباب اللجوء لعملية تكميم المعدة أو التكميم هو تجربة العديد من العلاجات الأخرى دون جدوى، وأيضًا عند من يعاني من السمنة المفرطة مع مؤشر كتلة أكثر من 40 المصحوبة بحالة صحية خطيرة مثل توقف التنفس، ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية.

أما في حالة أسباب اللجوء لعملية تحويل المسار فهي تستخدم في حالة السمنة المفرطة كخطوة أولى مع اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة كي تساعد في إنقاص الوزن بشكل فعال وناجح، ولكنها ليست مناسبة للجميع.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث الخطوات

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث الخطوات يكمن في خصائص كل منهما والطريقة التي يتم بها التعامل مع السمنة المفرطة.

ففي حالة التكميم يبدأ الطبيب بعمل شقوق صغيرة في الجزء العلوي من البطن ثم يدخل المنظار ويضع أدوات جراحية صغيرة في تلك الشقوق، ثم يمرر أنبوب من خلال الفم لأسفل المعدة، ثم يعمل على تدبيس المعدة وتقسيمها بأدوات خاصة ويتم استئصال الجزء الزائد بالشق الجراحي، مع ترك باقي المعدة وهو على شكل كم واختبار أي تسرب في ذلك الكم قبل غلق مكان الشق.

أما في حالة خطوات تحويل المسار فيبدأ الطبيب بعمل شقوق صغيرة أو ثقب مثل المفتاح، وأثناء العملية يستخدم الدبابيس لإنشاء كيس صغير في الجزء العلوي من المعدة ويتم توصيل الجيب بغرز في الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة حتى يتجاوز الطعام معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وبذلك يتم امتصاص كمية أقل من الطعام ويشعر الشخص بالشبع بعد تناول كميات صغيرة.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث مدة العملية

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث المدة هي أن عملية تحويل المسار قد تستغرق وقتًا أقصر قليلًا من التكميم وتستغرق عادًة من 45 إلى 60 دقيقة، أما في حالة عملية التكميم فقد تستغرق الجراحة من ساعة إلى ساعة ونصف تقريبًا وقد تزيد أحيانًا في بعض الحالات المعقدة.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث التقنيات المستعملة

في كل من عمليات التكميم وتحويل المسار يتم استخدام المنظار كتقنية حديثة تزيد من فعالية الجراحة ونجاحها، يستخدم الطبيب المنظار والذي يحتاج إلى شقوق صغيرة لا تحتاج إلى خياطة وغرز جراحية عديدة، ولا تتسبب في إحداث ندبات في مكان الجرح، ولذلك هي تقنية آمنة تمامًا وفعالة يتم استخدامها في كل من التكميم وتحويل المسار.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث نسبة النجاح

تعد نسبة نجاح عملية تحويل المسار أكثر من جراحة تكميم المعدة وهي فعالة جدًا في إنقاص الوزن بشكل كبير، ولكن في الحقيقة طبيعة تلك العملية قد لا تناسب جميع الحالات ولذلك يتم مناقشة الأفضل لكل حالة مع الطبيب المتخصص.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث التكلفة

تبدأ تكلفة عملية تكميم المعدة في مصر من 40 ألف جنيه وتزداد بالطبع من حالة لأخرى حسب ما تقتضيه، أما في حالة تحويل المسار فتبدأ من 60 ألف جنيه كحد أدنى مما يؤيد أن عملية تحويل المسار تزيد في التكلفة عن التكميم.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث المميزات

كل من عملية التكميم وتحويل المسار يعطي مميزات عديدة وهي تقليل كمية الطعام التي يتناولها مريض السمنة بنسبة كبيرة مما يساعد في إنقاص الوزن سريعًا مما يخفف من أمراض السمنة، ولكن قد تقلل عملية تحويل المسار من مخاطر انسداد الأمعاء التي قد تحدث أحيانًا بعد عملية التكميم وذلك السبب قد يميزها قليلًا عن عملية التكميم.

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث العيوب

الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث العيوب يعد طفيفًا في حالة المضاعفات أو العيوب قصيرة المدى، فكل منهما قد يؤدي إلى الإصابة بالنزيف، العدوى، والجلطات الدموية، ومشكلات التنفس بسبب التخدير، ولكن يمكن تحديد الفرق في حالة المخاطر طويلة المدى.

ما الفرق بين التكميم وتحويل المسار من حيث المخاطر؟

تختلف مخاطر التكميم عن تحويل المسار قليلًا بسبب خطوات إجراء كل منهما، والمقصود هنا بالمخاطر طويلة المدى وليست عيوب العملية، وفي حالة التكميم فقد تشمل المخاطر تضييق في كم المعدة بسبب مشكلة في طريقة إجراء العملية مما يؤدي إلى حدوث حرقة في المعدة وارتجاع شديد بعد الجراحة.

أما عن أشهر مخاطر تحويل المسار هي التسريب بعد عملية تحويل المسار مما يؤدي إلى القرحة، التندب، وتضيق المفاغرة، وقد يتحول التسريب في النهاية إلى ناسور بين كيس المعدة والمعدة الالتفافية.

كيف تختار أفضل طبيب لإجراء العملية؟

يمكن أن تختار أفضل طبيب لإجراء العملية إذا تتبعت كل المعايير التالية وحصلت عليها بالفعل في طبيبك المعالج وتشمل:

  • التخصص في جراحات السمنة وإنقاص الوزن.
  • أن يتمتع الطبيب بخبرة طويلة في إجراء مثل تلك العمليات.
  • سهولة التواصل مع الطبيب للاستفسار عن أي تغيرات تحدث بعد العملية وسهولة المتابعة.
  • التعاقد مع مستشفى متخصص ومعتمد يتوفر فيه كل التجهيزات المطلوبة لإجراء عمليات جراحة السمنة.
  • تعريف المريض بكل أنواع جراحات السمنة والمتاحة وشرح الفرق بينها، مع عمل كل الفحوصات اللازمة التي تحدد اختيار أي منها.
  • استخدام أحدث التقنيات في عمليات جراحة السمنة التي تحقق الأمان والجودة في ذات الوقت.
  • تحقيق نسب نجاح عالية دون مضاعفات والتي يتم معرفتها من تجارب الآخرين.
  • حسن متابعة المريض بعد العملية ومعالجة أي مشكلات صحية تتعلق بالحالة العامة للمريض.

ويعد دكتور حسام صبحي استشاري جراحات السمنة والمناظير والأورام من أفضل الأطباء المتخصصين في ذلك المجال وهو حاصل على دكتوراه الجراحات العامة وجراحات الأورام بكلية طب جامعة عين شمس، يمتلك د. حسام صبحي الخبرة والكفاءة الطويلة في تخصص جراحات علاج السمنة المفرطة بالمنظار وشد الترهلات وقام بإجراء العديد من العمليات الناجحة دون أي مضاعفات خطيرة مما جعله محل ثقة من الجميع.

الخلاصة

الفرق بين التكميم وتحويل المسار يتيح الفرصة أمام الطبيب لاختيار الأنسب لمريض السمنة وما يتوافق مع حالته العامة، فلكل عملية منهما خصائص، مميزات، ومضاعفات خاصة ويمكن من خلال مناقشة الطبيب التعرف على نقاط الفرق بين كل منهما وكيف يمكن الاستفادة من ذلك الفرق بشكل إيجابي.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.